واصل بوروسيا دورتموند الألماني سياسة ضم المواهب الشابة إلى صفوفه، وآخرها إعلانه التعاقد مع السوري الأصل محمود داوود من بوروسيا مونشنغلادباخ ليرتدي قميصه بدءاً من الموسم المقبل ولمدة 5 أعوام حتى 2022 مقابل 10 ملايين يورو، بحسب وسائل الإعلام الألمانية.

وعلّق المدير الرياضي في دورتموند، ميكايل تسورك، على التعاقد مع لاعب الوسط البالغ 21 عاماً، قائلاً: “محمود داوود لاعب موهوب ومهم لخط وسطنا. لقد أثبت أن بإمكانه اللعب على أعلى المستويات”.
وولد داوود في مدينة عمودا السورية عام 1996، لكنه دافع عن ألوان منتخبات ألمانيا دون 18 و19 و21 سنة، وهو تأسس كروياً مع فريق فورتونا دوسولدورف قبل أن ينتقل إلى بوروسيا مونشنغلادباخ في 2010، وهو في سن الرابعة عشرة من عمره.
ولعب داوود في صفوف الفرق العمرية لمونشنغلادباخ من 2010 حتى 2014 ثم شق طريقه إلى الفريق الأول الذي شارك معه في 21 مباراة هذا الموسم، وسجل له هدفاً كما صنع أربعة أهداف.
وفي إنكلترا، أكد الفرنسي أرسين فينغر أن مستقبله “لم يُحسَم نهائياً” مع أرسنال، رافضاً مرة جديدة أن يكشف ما إذا كان قد قرر البقاء أو لا مع النادي اللندني.
ورداً على أسئلة الصحافيين عمّا إذا كان سيكشف قراره بالبقاء من عدمه، قال فينغر: “ليس اليوم، لكن ما هو موجود في رأسي واضح جداً”.
وتعرض فينغر لانتقادات شديدة هذا الموسم أكثر من أي وقت مضى منذ التحاقه بأرسنال قبل 20 عاماً، بسبب تراكم النتائج المتواضعة، وانتشرت تكهنات عديدة في الأسابيع الأخيرة حول مستقبله، في حين أن عقده ينتهي أواخر الموسم الحالي مع نهاية حزيران.
وتؤكد الصحافة الإنكليزية أن المالك الأميركي للنادي اللندني ستان كرونكي، اقترح على المدرب الفرنسي تمديد عقده لعامين إضافيين.
وقال فينغر أمس: “هل سأبقى شهرين أم عامين؟ التزامي (مع النادي) سيبقى هو نفسه”، وأضاف: “لقد كنت دائماً واضحاً في رأسي، لكني أعتقد أنه موضوع لم تجرِ تسويته بعد”.
وكان فينغر قد أعلن بعد الخسارة الأخيرة أمام وست بروميتش ألبيون 1-3 في الدوري أنه اتخذ قراره وأنه “سيفصح عنه قريباً”.
وبحسب مدرب وست بروميتش طوني بوليس، فإن فينغر قرر البقاء مع أرسنال، موضحاً في تصريحات نقلتها الصحافة المحلية: “لقد قال لي ذلك”.