اقتحمت وحدات من قوات الاحتلال التابعة لمصلحة السجون الإسرائيلية، قسم الأسرى المضربين عن الطعام في سجن “نيتسان” بالرملة، مستخدمة الكلاب البوليسية.

وذكرت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، في بيان صحافي امس الجمعة، أن قوات القمع منعت الأسرى من أداء صلاة الجمعة، وصادرت المصاحف منهم.

ويذكر أن عدد الأسرى المضربين الذين نقلتهم سلطات الاحتلال إلى سجن “نيتسان” بلغ 70 أسيرا، منهم 40 نقلوا من سجن “هداريم”، و30 نقلوا من سجون: “نفحة”، و”ريمون”، و”عسقلان”.

وتستخدم سلطات الاحتلال الإسرائيلي سجن “نيتسان” لعزل الأسرى المضربين عن الطعام، وسط ظروف صحية وإنسانية صعبة للغاية.

وفي وقت سابق من اليوم، حذرت هيئة شؤون الأسرى ونادي الأسير الفلسطيني، من حرب الشائعات التي بدأتها حكومة الاحتلال الإسرائيلي وإدارة السجون من خلال الإعلام الإسرائيلي، بهدف ضرب الإضراب عن الطعام الذي يخوضه الأسرى في سجون الاحتلال.

ودعت هيئة شؤون الأسرى ونادي الأسير الفلسطيني في بيان صحفي مشترك، جميع الصحفيين ووسائل الإعلام، إلى عدم التعاطي مع أية أخبار أو معلومات يبثها إعلام الاحتلال، بشأن إضراب الأسرى، بشكل قاطع.

ولفتت اللجنة الإعلامية لإضراب ‘الحرية والكرامة’ المنبثقة عن المؤسستين إلى أنها تقوم بمتابعة تطورات الإضراب بشكل متواصل على مدار اليوم، وتوفير المعلومات والأخبار للصحافيين والإعلاميين من مصادرها الموثوقة.

وحذرت اللجنة من أن الاحتلال سيتعمد خلال هذه الفترة نشر الشائعات، والأخبار المضللة والملفقة عبر منصاته الإعلامية المختلفة، لضرب ثقة الشارع بالأسرى وإضرابهم.