اتهم مدير عام دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس الشيخ عزام الخطيب التميمي شرطة الاحتلال بالتواطؤ مع المستوطنين خلال اقتحاماتهم للمسجد الأقصى المبارك، اليوم الثلاثاء، وأدائهم طقوسا تلمودية استفزازية فيه.

وأضافت دائرة الأوقاف بأن شرطة الاحتلال لم تستجب لطلب مدير عام الأوقاف لمنع المستوطنين من إقامة طقوسهم في المسجد، بل غضّت طرفها عنهم في إشارة تؤكد تسهيل عربدات المستوطنين في المسجد المبارك.

من جانبه، قال فراس الدبس من قسم الإعلام في الأوقاف بأن اثنين من جنود الاحتلال وبلباسهما العسكري أديا تحية عسكرية داخل المسجد الأقصى قُبالة مسجد الصخرة.

وقالت مصادر محلية: إن اقتحامات المستوطنين للمسجد الأقصى متواصلة، وبمجموعات متلاحقة من جهة باب المغاربة بحراسات معززة من قوات الاحتلال الخاصة، وسط حالة من التوتر الشديد، ووسط إجراءات مشددة على بوابات المسجد الرئيسية “الخارجية” واحتجاز بطاقات الشبان عند دخولهم للمسجد.

وأضافت أن المستوطنين أدوا طقوسا وصلوات استفزازية مشابهة خلال خروجهم من المسجد الأقصى من بوابة السلسلة.

ولفتت المصادر، إلى أن عصابات المستوطنين استباحت الليلة الماضية البلدة القديمة في القدس، بحراسة مشددة من قوات الاحتلال، ونظمت احتفالات موسيقية صاخبة وبأصوات عالية جداً لمناسبة مرور 69 عاما على تأسيس إسرائيل (النكبة الفلسطينية)، والتي استفزت المقدسيين، واستمرت حتى ساعات فجر اليوم.

وكانت ما تسمى بـ”منظمات الهيكل” المزعوم، وجّهت دعوات لأنصارها، عبر مواقعها الإعلامية ومواقع التواصل الاجتماعي للمشاركة في اقتحامات واسعة وجماعية للمسجد الأقصى اليوم الثلاثاء لمناسبة مرور 69 عاما على تأسيس إسرائيل (النكبة الفلسطينية).