سيضبط الأرجنتينيون قلوبهم على توقيت المباراة الحاسمة لمنتخبهم بقيادة نجمه ليونيل ميسي أمام المضيفة الإكوادور، الساعة 2,30 فجر غد، لتحديد مصيرهم في تصفيات أميركا الجنوبية لمونديال روسيا 2018 بين التأهل مباشرة أو خوض الملحق أو الغياب عن الحدث العالمي الكبير للمرة الأولى منذ عام 1970.
وتحتاج الأرجنتين إلى الفوز على الإكوادور في كيتو، على ارتفاع يقارب 2850 متراً عن سطح البحر، لتضمن على الأقل احتلال المركز الخامس في مجموعة أميركا الجنوبية، الذي يؤهل لخوض ملحق ضد نيوزيلندا، يتأهل الفائز منه إلى كأس العالم.

وتبدو الحسابات شديدة التعقيد، فالبرازيل المتصدرة هي الوحيدة التي ضمنت إحدى البطاقات الأربع للتأهل المباشر. أما البطاقات الثلاث الأخرى، وبطاقة الملحق، فلا تزال موضع تنافس بين ستة منتخبات، هي: الأوروغواي (28 نقطة)، تشيلي وكولومبيا (26 نقطة في المركزين الثاني والثالث توالياً)، البيرو والأرجنتين (25 نقطة في المركزين الرابع والخامس)، والباراغواي السادسة بـ 24 نقطة.
وفي حال فوزها، تضمن الأرجنتين على الأقل احتلال المركز الخامس وخوض الملحق، نظراً إلى أن البيرو وكولومبيا يتواجهان في الجولة الأخيرة التي ستشهد أيضاً لقاءات بين الباراغواي وفنزويلا، الأوروغواي وبوليفيا، والبرازيل وتشيلي.
كذلك فإن تحقيق الفوز لن يكون ضمانة لتأهل مباشر، إذ ستنتظر الأرجنتين نتيجة المباريات الأخرى، ولا سيما ما تحققه كولومبيا وتشيلي.
ولخّصت صحيفة «لا ناسيون» حال القلق في الأرجنتين، بقولها إن البلاد «ليست فقط على حافة الهاوية، بل تقف عليها عمودياً».
وتستقبل البرازيل ضيفتها تشيلي في ساو باولو في مباراة حاسمة لأبطال أميركا الجنوبية، المهددين أيضاً باحتمال الغياب عن المونديال.
وسيفتقد المنتخب التشيلي لاعب وسطه المؤثر أرتورو فيدال بسبب الإيقاف، مع احتمال غياب تشارلز أرانغيز للإصابة.
كذلك تُعَدّ المباراة بين البيرو وضيفتها كولومبيا من الأبرز في هذه الجولة.
أما الأوروغواي مضيفة بوليفيا التي خرجت من المنافسة، فضمنت على الأقل خوض الملحق، وتتأهل مباشرة في حال الفوز أو التعادل.
ولا تزال الفرصة سانحة أمام الباراغواي للتقدم في حال فوزها على ضيفتها فنزويلا التي تحتل المركز الأخير في المجموعة.
وتقام جميع المباريات فجر غد الساعة 2,30 بتوقيت بيروت.