يسكن الأمهات، عادة، هاجس اكتساب أطفالهن وزناً. يسكنهنّ فرح عارم كلما زاد الجسد الضئيل. يسمّينها «صحّة»، ويفاخرن بها، ظناً منهنّ أن هذه «النصاحة» هي أمر جيد لأطفالهنّ ولمكانتهنّ الاجتماعية، على حدّ قول إحداهنّ، مفاخرةً: «متل أبوه المختار»! لكن، ما فات هؤلاء أن هذه التي يسمونها «صحّة» هي مشكلة بحد ذاتها، لا يدركن مخاطرها على أطفالهن ومستقبلهم. هي، بتعبير أدق، ما يصحّ تسميتها «السمنة». فما هي أسبابها عند الأطفال؟ ونتائجها؟ وما الحلول المقترحة تفادياً لهذه الازمة؟

فاطمة الموسوي:

حسابات غذائية خاطئة

هي أزمة؟ مرض؟ مشكلة؟ قد لا تعبّر تلك المصطلحات بدقّة عمّا يمكن أن تعنيه السمنة لدى الأطفال. وقد تكون كلمة كارثة هي الأصدق تعبيراً، خصوصاً في ظل ارتباطها بـ«الموت البطيء». فالسمنة، كما الوباء، ظاهرة انتشرت سريعاً، كالنار في الهشيم، وخصوصاً خلال السنوات القليلة الماضية. أما أسبابها فكثيرة. تلك التي تتمثّل بـ«الأكل الكثير والجهد القليل».

ويأتي النظام الغذائي في مقدمة هذه الأسباب، وخصوصاً الوجبات السريعة التي لم تكن معهودة في السابق، كالهمبرغر، والكريسبي والبيتزا، وهي التي تُعَدّ غنية جداً بالسعرات الحرارية. يُضاف إلى القائمة «المسليات» مثل الشوكولا و«التشيبس» والسكاكر والمشروبات الغازية. أما ما يزيد الطين بلّة، فهو انشغال الوالدين بالعمل خارج المنزل، وهو الأمر الذي يؤدي إلى عدم توافر الطعام المنزلي، واللجوء إلى المطاعم أو وجبات «الدليفري»، وبالتالي عجز الوالدين عن متابعة غذاء أطفالهم وصحتهم.
في مقابل تلك الأسباب المتعلقة بالعادات الغذائية الخاطئة، تأتي الأسباب المتعلقة بقلة الحركة، مثلاً التسمّر أمام شاشة التلفاز أو «الآيباد» والهواتف الذكية. هذه الأدوات التي باتت تأخذ وقت الطفل كاملاً وتشتّت عقله، فتجده مدمناً لها يمضي وقته جالساً دون حراك أو بذل أي مجهود. يضاف إلى ذلك المواد الإعلانية التي تعرضها هذه الوسائل والتي تشكّل عامل إقناع قوي بالنسبة للأطفال، فيتجه الطفل نحوها، مثل إعلانات مشروبات الطاقة والـ«Big Burger» والأطعمة المصنّعة والمعلّبة المليئة بالدهون والمواد الحافظة والملح.

«الدليفري» وراثة؟

بجانب كل هذا وذاك، هناك الأسباب الوراثية المتمثلة بالجينات من جهة وبالعادات التي يتعلمها ويرثها الطفل عن أهله من جهة أخرى. فعندما يعتمد الأهل كثيراً على ما نسميه نحن الأكل «الجاهز»، يتعلم الطفل بدوره هذا الأمر. كل هذا، من دون أن ننسى مفعول التّوتر والضغط النّفسي والمشاكل الاجتماعية التي قد تؤدي إلى الإفراط في الأكل كردّ فعل سلبي على ما يحدث، بجانب التغيرات الداخلية التي تؤثر بمعدل حرق الطاقة.

الفاتورة الصحية المكلفة

لا يمرّ كل هذا من دون نتائج. وغالباً، ما تكون النتائج مكلفة… صحياً، إذ إن السمنة تؤدي في معظم الأحيان إلى ضرب الجسد بأمراضٍ سترافق الطفل في جميع مراحل حياته. فعلى الصعيد الصحي، تؤدي السمنة المفرطة عند الأطفال إلى أمراض مزمنة، مثل السكري وضغط الدم والسرطان وأمراض الكبد وحصى الكلى وأمراض القلب، التي قد تؤدي إلى الجلطة القلبية أحياناً. إضافة إلى ذلك، قد تسبّب اضطرابات في نوم الطفل، وما ينتج من ذلك من فقدان القدرة على التركيز والتراجع الذّهني والمدرسي، كذلك فإنها تؤثر بنموه، وذلك بسبب التأثير الواضح في الهرمونات المسؤولة عن النمو.
لا تتوقف نتائج السمنة الخطيرة عند هذا الحد، فهي أيضاً تقود إلى الإحساس الدائم بثقل الجسم الصغير، وهو ما ينعكس، بالتالي، ثقلاً على المفاصل، حيث إنه من أهم نتائجها التهاب المفاصل وآلامها، الناتج من الوزن والهرمونات وقلّة النشاط. أمّا ثانوياً، فالوزن الزائد له تأثير بالمزاج والحالة النفسية، إضافة إلى تقليله ثقة الطفل بنفسه.

عودة إلى الأكل اللبناني

بعد هذه النتائج «المفرطة» في خطورتها، لا بدّ من التّعرف هنا إلى بعض الحلول لهذه المشكلة المتفشية. أولاً، من المفيد التذكير بأهمية النظام الغذائي المتوازن.

* اختصاصية تغذية


قطعة بيتزا بـ450 وحدة حرارية

غالباً ما يلجأ الأهل إلى إسكات أطفالهم بالأكل، وغالباً ما تكون وجبة البيتزا في مقدمة تلك المغريات، فتسأل الأم طفلها: «أتريد بيتزا؟». لكن، ما لا تدريه تلك الأم أن هذا السؤال سيجلب السمنة لأطفالها، خصوصاً إذا ما عرفنا مثلاً أن كل قطعة بيتزا تحتوي على 450 وحدة حرارية! أضف إلى ذلك، إذا ما تناول الطفل هذه الوجبة مع كوب من المشروبات الغازية ــ بيبسي مثالاً ـ فإنه يضيف إلى وحداته الحرارية 8 ملاعق من السكر!
وفي هذا الإطار، لفتت بعض الدراسات التي أجريت في عدد من المدارس اللبنانية إلى أنّ عدداً لا بأس به من الأطفال يشربون يومياً ما يعادل ليتراً من «البيبسي»، أي ما مقداره 36 ملعقة من السكر. فهل هذه منفعة لطفلك؟
أما بالنسبة إلى الشوكولا أو الشيبس، فإنّ هذه المنتجات تحتوي على الزيت المهدرج الذي لا طريق لإخراجه من الجسم عقب دخوله. فهو قد ينتقل من منطقة إلى أخرى، لكنّه يبني مستعمرات في الجسم ويسكنها إلى الأبد. كل هذا من دون أن نلتفت إلى الكميات الهائلة من الدهون التي يحملها معه أيضاً.