أكد مدير مركز الأسرى للدراسات الدكتور رأفت حمدونة اليوم الثلاثاء أن سلطات الاحتلال ضاعفت من اعتقالاتها ومداهماتها الليلية للمنازل فى مدن وقرى الضفة الغربية

ونقل د. حمدونة أن احصائيات مهمة نشرتها المؤسسات العاملة في مجال الأسرى وعلى رأسها هيئة الأسرى ونادى الأسير والميزان والضمير على مدار الأشهر السابقة  أكدت أن مجموع المعتقلين منذ بداية العام وصلت إلى ما يقارب من 5000 حالة اعتقال منها ما يقارب من  1720 حالة من مدينة القدس المحتلة لوحدها ، تم الافراج عن المئات منهم بعد اجراء التوقيفات والتحقيقات والابقاء على عشرات أخرى منهم .

وقال د. حمدونة أن عملية الاعتقال تكون بالمداهمات الليلية ونصب الحواجز والتوغلات واقتحامات الجيش ، وأضاف أن هذه الانتهاكات والممارسات والإجراءات الاسرائيليه بحاجة إلى وقفة واحتجاج بأكثر من وسيلة ، مطالباً المؤسسات الدولية ومؤسسات حقوق الإنسان بالتدخل العاجل لوقفها عبر رفع دعاوى دولية على دولة الاحتلال وفضح هذه الانتهاكات للعالم الذى تنطلى عليه كذبة الديمقراطية والحريات وحقوق الانسان .

وطالب المؤسسات الحقوقية والانسانية ، ومجموعات الضغط الدولية ، بالضغط على الاحتلال لوقف عمليات الاعتقال غير المبررة وبدون لوائح اتهام ، ووقف الأحكام الادارية ، واستهداف النواب المتناقض مع الاتفاقيات والمواثيق الدولية والقانون الدولى الانسانى .