اعتقلت قوّات الاحتلال فجر الجمعة خمسة مواطنين في مداهمات واقتحامات شنّتها في أنحاء متفرقة من الضّفة الغربية.

وأعلن الاحتلال اعتقال من وصفهم بالمطلوبين لأجهزته الأمنية، مشيرا إلى تحويلهم للتحقيق لدى الجهات الأمنية المختصة.

وادّعى جيش الاحتلال تعرّض قوّاته لإطلاق نار من جانب الفلسطينيين في بلدة يعبد جنوب مدينة جنين شمال الضّفة الغربية دون إصابات، فيما زعم ضبطه سلاحا في اقتحام منزل في محافظة الخليل جنوب الضّفة الغربية.

كما نصبت قوّات الاحتلال الليلة الماضية عددا من الحواجز العسكرية على مداخل القرى الغربية لمدينة دورا جنوب غربي الخليل، نكلت بالمواطنين واحتجزتهم ودققت في بطاقاتهم الشخصية لساعات.

وفي بلدة بيت عوا جنوب غربي الخليل، أعادت القوّات إغلاق البوابة الحديدية المؤدية إلى القرى والبلدات الغربية لدورا، بذريعة رشق حافلة مستوطنين بالحجارة على مقربة من البلدة.

وكان الاحتلال أعاد افتتاح البوابة بعد شهرين من الاغلاق، وعاد لإغلاقها بعد أيام من فتحها.

وفي مدينة الخليل، اعتقلت قوّات الاحتلال الطفل علي الرجبي (14 عاما) قرب المسجد الإبراهيمي، ونقلته إلى أحد المراكز الشرطية القريبة