b

 

مؤسسة شهيد فلسطين توزع مبلغ 2 مليون دولار على ذوى أسر الشهداء

بتاريخ: 2007-07-03
غزة.وكالة قدس نت للأنباء.

في ظل الحصار المفروض على شعبنا الفلسطيني الأبي ، وما يعانيه من ويلات ومرارة الاحتلال الإسرائيلي، الذي واصل منع وصول المساعدات الإنسانية للمدنيين الفلسطيني بانتهاكها أبسط القيم و مواثيق حقوق الإنسان ، لا يزال هناك أناس يمدون يد الخير والرحمة ، إلى كافة الفئات المحتاجة ، وخاصة أسر الشهداء والجرحى من أبناء شعبنا.

وعلى إثر ذلك وزعت جمعية مؤسسة شهيد فلسطين بقطاع غزة اليوم الأربعاء مبلغ 2 مليون دولار, لأسر الشهداء في المحافظات الجنوبية من قطاع غزة.اسر الشهداء : ما تقدمه الجمعية هو إسعاف لأسرنا

وفي هذا الصدد عبر العديد من الأهالي لوكالة قدس.نت.للإنباء عن شكرهم للجمعية لاهتمامها بشريحة الشهداء والجرحى ، وقال والد الشهيد مدحت الجوراني من مدينة رفح “ما تقدمه الجمعية يمثل نواه التي تعدل الزيير ، والمبلغ هو بسيط لكنه يأتي في فترة حرجة ، ويفك عنا أزمات كثيرة .

ونحن نشكر الجمعية على مجهوداتها المعطاءة ، ونشكر جميع القائمين على هذه الجمعية ، ونتمنى أن لهم الخير ، وان يستمروا في هذا الدعم، لأنها تأتي لنا في وقت عصيب.

ونطلب منهم الاسمرار وعدم التوقف في تقديم هذه المساعدات . من رواتب ومواد غذائية . لأننا بحاجة إليها رغم إنها بسيطة لكنها تمشى من حياتنا.

أما والد الشهيد فرج أبو جزر من سكان الوسطى : نحن نعاني من مصاريف كثيرة ومن أجارات للبيوت ومصاريف لأبنائي بالجامعة ، وهذه الدفعة من قبل الجمعية تأتي كإسعاف لي في ظل هذه الظروف الصعبة التي نعيش بها ، وفي ظل تخلي الجهات الرسمية عن اسر الشهداء. ونحن في محنه صعبة .

ونحن نشكر هذا الجهد من قبل الجمعية والذي يأتي في وقت عصيب جدا يرفع من المعاناة التي نعيشها ولو قليلا . وان يجعل هذا العمل في ميزان حسناتهم ، ودعم الجمعية هو حملة جهادية .

ومن جهتها عبرت نعمة المدهون زوجة الشهيد سعيد المدهون في المحافظات الوسطى : عن شكرها للجمعية على هذا الدعم لأسر الشهداء وقضيتهم ، والتي تهتم بكافة اسر الشهداء بدون استثناء ، وتقوم بدعم تلك الأسر .

موضحة أن هذا الدعم المالي هو دعم مفيد جدا في ظل هذه الظروف الراهنة . ونحن نتمنى لكل أسير أن يرجع ويعود لوطنه فلسطين.

وقالت أخت الشهيد سالم عبد القادر أبو شباب ” أن الجمعية جمعية خيرية وطيبة ، وتساعد جميع اسر الشهداء بلا استثناء، ومساعداتها تصلنا أول بأول ونحن نشكرهم شكر بليغ ونمتني من الله أن يوفقهم في فعل الخير وما فيه مصلحة لأبناء هذا الشعب الذي يعاني من ويلات الفقر والعذاب ، ونتمنى أن يتطلعوا بعين الرحمة للأيتام ولأسر الجرحى والأسرى لما تعانيه تلك الأسر ، ليستفيد الجميع من هذه المساعدات ، ونتمنى لهم الزيادة في الجهد والعطاء بسبب الوضع الاقتصادي الصعب الذي نعاني منه.ونتمنى لهم الاستمرار في عطائهم بإذن الله، وأن يقوموا بعمل مشاريع تشغيل للأسر المحتاجة “.

القائمين على الجمعية : هناك خطط مستقبلية للجمعية تكفل اسر الأسرى والجرحى.

وللإطلاع على المزيد من التفاصيل والجهود الخيرية التي قامت بها جميعه مؤسسة شهيد فلسطين التقي مراسل وكالة قدس.نت .للأنباء بمدير عام جمعية الأنصار الخيرية وكيل جمعية مؤسسة شهيد فلسطين محمود الأعرج قال ” هذا البرنامج هو لرعاية اسر الشهداء التي تتكلفها مؤسسة الشهيد في ” طهران” العاصمة الإيرانية ، عبر فرعها في بيروت ، والهدف من هذا البرنامج هو رعاية اسر الشهداء والتكلف فيهم وبأيتامهم ، من اجل تكميل المشوار الذي ابتدؤه ، وتعيشهم الناس بمستوى اجتماعي جيد يلق بتضحيات أبنائهم أولادهم.

وعن الخطط المستقبلية للجمعية قال ” كانت هناك لنا برامج مستقبلية للأيتام والأسرى لكن الوضع الاقتصادي والحصار المفروض على البنوك وعلى المؤسسات يعيق تنفيذ تلك المشاريع . ولكن سوف نقوم بطرح برامج أخرى تكفل اسر الأسرى الفلسطينيين داخل السجون الإسرائيلية ، ونقوم بتكفل كافة أسرهم وتقديم اللازم لهم .

ومن جانبه أكد أمين سر الجمعية ناصر الشيخ علي ، أن الجمعية ستقدم مبلغ 2 مليون دولار في احتفال تنظمه الجمعية غداُ الثلاثاء ، موضحا أن عدد الأسر المستفيدة من البرنامج هو 2390 من اسر الشهداء في القطاع.

وأضاف “الشيخ علي” أن الهدف من البرنامج هو رفع المعاناة عن الأسر التي فقدت معينها والأسر التي ادخل الاحتلال الحزن إليها ، و إعادة تأهيل هذه الأسر من خلال تقديم المساعدات المالية ,ولاستمرارها بالاندماج في المجتمع الفلسطيني وتنسى ما أصابها من حزن واسى فنحن نحاول أن نساعد الأطفال والأمهات على العيش بحياة كريمة .

وعن آلية التوزيع على الأسر المحتاجة قال” إن آليات التوزيع ستكون عبر مكاتب البريد في كل محافظة على حسب تواجد اسر الشهداء فيها. مضيفا أن الطبقة المستفيدة من تلك المساعدات هي شرائح كبيرة من عوائل الشهداء فمنها من هم الفقراء والأغنياء بغض النظر عن تلك الفئة وإنما هي بالأساس طبقة مناضلة وضحت من اجل الشعب .

أما على صعيد البرامج المستقبلية أكد على انه كان هناك برنامج لرعاية عوائل الأسرى داخل السجون ولكن نحن استطعنا من إلغاء البرنامج نتيجة عدم وجود ممول له .

وأضاف إن الظروف المحلية الآن تؤثر على فعاليات الجمعية من ممارسات الاحتلال والأحداث الداخلية أيضا تعيق عمل كل المؤسسات حتى إنها أعاقت كل مؤسسات السلطة الرسمية .