من قباب القدس، تقع إلى الشمال من قبة الصخرة بالحرم الشريف، وتعود إلى القرن العاشر الهجري، ولعلها سميت بذلك لقربها من المغارة المعروفة باسم مغارة الأرواح. تتكون القبة من بناء قوامه ثمانية أعمدة رخامية يقوم عليها ثمانية عقود مدببة.

(القدس الشريف: د. شوقي شعث صـ58، باختصار وتصرف).
قبة السلسلة:

من قباب القدس التاريخية، تقع في ساحة الحرم القدسي الشريف، يقال إنها بنيت لتكون بيتا للمال من قبل الخليفة عبد الملك بن مروان.

(القدس الشريف: د. شوقي شعث صـ78، باختصار وتصرف).
قبة النبي:

تقع شمال غربي قبة الصخرة؛ بينها وبين قبة المعراج. ويرجع تاريخ إنشاء قبة النبي التي تسمى أيضا محراب النبي إلى سنة 945هـ، حيث أنشأها صاحب لواء غزة والقدس محمد شاكر بك ـ كما أثبت نقشٌ فوق الأثر.
تقوم القبة على ثمانية أعمدة رخامية، تعلوها ثمانية عقود مدببة.

قبة موسى:

أنشأها الصالح أيوب سنة 647 هـ / 1249 ـ 1250 م كما بين أحد نقوشها.
وأُنشئت للزهاد بغرض التعبد.
وتتكون من غرفة مربعة تعلوها قبة، ويوجد بها عدد من المحاريب بالداخل والخارج، وللقبة مدخل شمالي.

(راجع كنوز القدس : م . رائف يوسف نجم وآخرون صـ 139) .
قبة الخضر:

من قباب القدس التاريخية، تقع بالقرب من المرقى المؤدي إلى صحن قبة الصخرة، يرجح أنها أُنشئت في القرن العاشر الهجري. وهي قبة صغيرة مرفوعة على ستة أعمدة من الرخام، بها زاوية يسمونها زاوية الخضر، وهي قبة لطيفة تتكون من ستة أعمدة رخامية جميلة، فوقها ستة عقود حجرية مدببة.

(القدس الشريف: د. شوقي شعث صـ78، باختصار وتصرف).

 

أنشأها عام 795هـ 1021م الأمير عز الدين أبو عمرو عثمان الزنجلي متولي القدس الشريف. والقبة عبارة عن بناء مثمن الشكل يقوم على ثلاثين عمودا جدرانه مغطاة بألواح من الرخام الأبيض، والقبة مغطاة بصفائح من الرصاص. تقع القبة في الجهة الشمالية الغربية من قبة الصخرة المشرفة، بنيت هذه القبة كتذكار لعروج النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ إلى السماء، يذكر نجم وزملاؤه أن الأمير عز الدين جددها فقط، وهناك كتابة مثبتة على باب القبة من الجهة الشمالية.

(القدس الشريف: د. شوقي شعث صـ28، باختصار وتصرف).

قبة سليمان:

تقع في ساحة الحرم بالقرب من باب شرف الأنبياء (باب الملك فيصل) وهي عبارة عن بناء مثمن بداخله صخرة ثابتة، ويذكر بعض المؤرخين أن القبة من بناء الأمويين، إلا أن طراز البناء لا يشير إلى ذلك، بل يدل على أنه يرجع إلى أوائل القرن السابع الهجري.

(القدس الشريف: د. شوقي شعث صـ58، باختصار وتصرف).
قبة يوسف:

من قباب القدس القديمة، تقع بين المدرسة النحوية ومنبر برهان الدين، جنوبي الصخرة المشرفة، وهي عبارة عن مصلى صغير. أنشأها علي آغا سنة 2901هـ 1861م. ويقال إنها أنشئت في عهد السلطان صلاح الدين الأيوبي عام 785هـ 1911م، وإن علي آغا جددها فقط في العصر العثماني.
تتكون هذه القبة من بناء مربع طول ضلعه متران، تعلوه قبة محمولة من الأمام، وهي مفتوحة البناء من جميع جهاتها باستثناء الواجهة الجنوبية، وحالتها العامة جيدة. وهناك قبة أخرى بهذا الاسم بين المسجد الأقصى وجامع المغاربة.